الهدية – فاتبعوني الموسم الرابع


قال سيدنا عمر بن الخطاب: “الهدية تذهب بالسمع والبصر”، و لا يحبذ أن يتكلف الإنسان في الهدية، وهو تكلف غير محمود.

الرسول صلى الله عليه وسلم، كان يقبل الهدية من أي إنسان، قبلها من الفقير، ومن الغني، ومن الملوك، ومن المسلم، ومن غير المسلم.

من أعجب الهدايا التي أهديت للنبي صلى لله عليه وسلم، هدية امرأة من الأنصار “أم سليم”، جاءت ومعها ابنها “أنس بن مالك”، وهبت الرسول ابنها أنس ليخدم الرسول، فأصبح فيما بعد من كبار علماء وفقهاء الصحابة.

+ لا يوجد تعلقات

أضف جديد